أخبار تقنيةأندرويدأنظمة تشغيلالهواتف الذكيةجوجلشركات تقنية

نظام Android 9 Pie يتوفر الآن على هواتف جوجل بيكسل – نظرة عن كثب

تعرف عن قرب على النظام الأحدث فى سلسلة إصدارات نظام أندرويد تزامنا مع توافره لأول مرة للمستخدمين من مالكى هواتف جوجل بيكسل

في إنتظار الجيل التالي من الأندرويد القادم قريباً، وهو إصدار Android Pie الإصدار الجديد من نظام تشغيل الهواتف المحمولة

من جوجل والذي اشتهر سابقًا باسم Android P، والذي يأتي أولاً إلى هواتف Pixel الذكية بدءًا من اليوم.

وأعلنت جوجل في البداية عن إصدار معاينة للبرنامج في شهر مارس، ثم عرضت بعض الميزات في مؤتمر المطوِّرين السنوي I/O في مايو.

وسيتلقى الإصدار الأشخاص الذين اشتركوا في برنامج Android Beta، الذي يتيح تجربة الإصدارات السابقة من البرنامج، في حين أن التحديث سيصل بنهاية الخريف، ليصل بعد ذلك لهواتف سوني، تشياومي، أوبو، فيفو، وان بلس، وHMD Global.

وقالت جوجل أنها ستعمل أيضًا مع شركاء آخرين لترقية الأجهزة باستخدام Android Pie هذا العام، وعلى الرغم من أن الشركة لم تقدم تفاصيل إضافية حول وقت وصول التحديثات.

وتقوم جوجل عادةً بتحديد اسماء الإصدارات الجديدة من الأندرويد وفقاً للترتيب الأبجدي وبحسب أسماء الحلويات، فمثلاً، كان إصدار أندرويد السابق يسمى أوريو، قبل ذلك كان نوجا، يسبقه مارشيميلو ولولي بوب، ورسمياً تطلق جوجل أندرويد 9 باسم Android 9 Pie.

والأندرويد هو نظام التشغيل المحمول الأكثر استخداماً مع الأجهزة الذكية، حيث يعمل على تشغيل ما يقرب من 9 من كل 10 هواتف ذكية يتم شحنها عالمياً، لذا فإن التحديثات تشير في النهاية إلى تغيرات في كيفية استخدام معظم هواتف العالم.

ويركز Android Pie على التحسينات التي ظهرت وراء الكواليس والمصممة لتسريع عمل هواتف الأندرويد مع توفير عمر البطارية.

ميزة البطارية المتكيفة Adaptive Battery
ميزة البطارية المتكيفة Adaptive Battery

حيث يضيف إصدار Android Pie وضع جديد لإعدادات البطارية يسمى البطارية التكيفية adaptive battery التي ستساهم في جعل هواتف الأندرويد أكثر سلاسة واستجابة، خاصةً الموديلات القديمة أو الهواتف ذات المعالجات “البطيئة” عن الهواتف الحديثة التي تستخدم شرائح سناب دراجون 845 السريعة أو معالجات كيرين الخاصة بشركة هواوي.

وتجعل الميزة الجديدة الأولوية للتطبيقات التي يستخدمها المستخدم كثيرًا وبشكل منتظم وتقلل من طاقة البطارية والمعالج للتطبيقات التي يستخدمها المستخدم بدرجة أقل.

كما تتضمن تلك التحديثات أدوات الذكاء الاصطناعي AI التي تعمل بهدوء في الخلفية لتقديم مقترحات وتطبيقات قد ترغب في استخدامها بجانب تحميل “slices” مقاطع من صفحات الويب التي تمنح المعلومات الدقيقة المراد معرفتها، دون التسبب في مشكلة تنزيل تطبيق أو تنظيف موقع الويب.

وأحد التحديثات الكبيرة في Android Pie هو دعم “النوتش” وهو المساحة السوداء الصغيرة التي تحوي عدسات الكاميرا الأمامية مع بعض السينسور أعلى الهواتف ذات الشاشات التي تغطي معظم واجهة الهاتف، والتي أطلقتها أبل أول مرة فى هاتفها iPhone X، ولا يعني ذلك الدعم أن كل هاتف أندرويد في المستقبل سيكون النوتش Notch جزءاً من تصميمها، ولكن ذلك يعني أن جوجل سهّلت على التطبيقات العمل بسلاسة على الهواتف التي حدثت تصميمها لهذا الشكل.

ويتبع إصدار Android Pie خطى جهاز iPhone X مع دعم نمط تنقل أبسط، حيث يستخدم زرًا واحدًا للعودة إلى القائمة الرئيسية، وفتح التطبيقات المستخدمة مؤخرا واستدعاء مساعد جوجل، بالإضافة إلى زر الرجوع والذى يظهر فقط عندما يوجد حاجة إلى استخدامه.

لمدمني الهواتف الذكية، يقدم إصدار Android 9 أدوات جديدة تهدف إلى المساعدة على استخدام الهواتف لأوقات أقل، وهي مجموعة أدوات مضمنة للوحة تحكم جديدة تحدد مقدار الوقت الذي قضاه المستخدم في استخدام الهاتف والوقت الذي قضاه فى كل تطبيق أو لعبة على حدة، ومن خلال تلك الأدوات يمكن تعيين حدود زمنية لاستخدام بعض التطبيقات.

 

ميزة مؤقت التطبيقات App Timer
ميزة مؤقت التطبيقات App Timer

وتأتي الميزة الجديدة في الوقت الذي يحاول فيه وادي السيليكون مكافحة إدمان التكنولوجيا، حيث أن المستخدمون يفحصون هواتفهم بمتوسط ​​47 مرة في اليوم، وفقا لمسح أجرته Deloitte في نوفمبر.

وفي يونيو، أطلقت شركة أبل ميزات مشابهة لإصدار iOS الجديد الخاص بها 12، وفي الأسبوع الماضي، كشفت كل من Facebook وInstagram عن أدوات شبيهة مصممة لمساعدة المستخدم على أخذ استراحات من التطبيقات.

وبالرغم من جمع الإصدار الجديد للأندرويد لعدد كبير من الميزات، إلا أن التحدي الرئيسي لجوجل مع نظامها أندرويد هو التأكد من وصول نظام أندرويد باي Android Pie لعدد كبير من مستخدمى أجهزة أندرويد، حيث أن نظام أندرويد وبعكس أبل لا يتم تحديثه على أجهزة أندرويد من سيرفرات جوجل مباشرة ولكن من سيرفرات الشركات المصنعة لهواتف أندرويد مثل سامسونج و أوبو و شاومي وغيرهم .

غالبا كل شركة من تلك الشركات تقوم بوضع لمساتها المختلفة على نظام أندرويد ليتناسب مع هواتفها بشكل أو بأخر من حيث التصميم والتقنية، وبعض تلك الشركات لا تهتم بالكثير من الإصدارات القديمة من هواتفها الذكية فلا تصدر أى تحديثات لها لما يتكلفه ذلك من وقت وجهد.

فنجد مثلا أن عدد أجهزة أندرويد المحدثة لنظام أندرويد أوريو وهو أحدث نظام أندرويد قبل صدور أندرويد باي لايتجاوز 12.1 من إجمالي أجهزة الأندرويد حول العالم، بينما يستخدم 75% من الأجهزة الأخرى إصدار أندرويد الأقدم مثل أندرويد مارشميلو أو نوجا أو حتى لوليبوب وكيت كات، بينما يبلغ عدد أجهزة أبل المحدثة لأحدث نظام من أبل iOS نسبة 81% من إجمالي أجهزة ايفون وايباد حول العالم

الوسوم

منة الشنواني

محررة صحفية متخصصة في المجال التقني منذ 9 سنوات، عملت في العديد من المواقع العربية العامة والمتخصصة
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق