أخبار الألعابأخبار تقنيةأخبار متنوعةنمط الحياة والتقنية

محلات للألعاب الرقمية بإنجلترا تتيح للاعبين أن يصبحوا جزءاً من الألعاب الكلاسيكية

تجربة لعب جديدة تماما بلندن تجعل اللاعبون جزءا من ألعاب مثل Pacman و Brick Breaker

من الواقع الافتراضي إلى شاشات العرض عالية الدقة ، أصبحت تقنيات الألعاب الجديدة فى تطور مستمر خلال السنوات الأخيرة.

والآن في العاصمة البريطانية لندن ظهرت محلات ألعاب تروج إلى تقنية جديدة تجعل اللاعبين جزء أساسي داخل ألعاب الأركيد الشهيرة (ألعاب الفيديو جيمز) ، حيث بإمكان اللاعب أن يصبح جزء من ألعاب مثل باك مان وبريك بريكر.

التقنية تعرف بـ صندوق الإضاءة المسرحي الإلكتروني (Electronic Theatre’s LightBox) ، حيث تري اللاعبين فى حجرة صغيرة مربعة ، وكل لاعب يرتدي قبعة مفتوحة من أعلى الرأس فوقها أنتينا غريبة الشكل.

الغرفة المربعة الخالية تماما تتحول جدرانها عند بداية اللعب إلى شاشات لمسية بمستشعرات للحركة وذلك بفضل مجموعة من البروجيكتور التى تم زرعها بطريقة ذكية فى زوايا الحجرة المختلفة.

يتم بعد ذلك وضع الفرق التي من الممكن أن يصل عدد الأفراد بها حتى 6 لاعبين خلال سلسلة من الألعاب والتحديات التفاعلية ، بدءًا من اختبارات الذاكرة إلى التدريب على الرشاقة.

تسمح الهوائيات الفريدة الموجودة على الأقنعة للغرفة بتتبع موقع كل لاعب ، مما يعني أنه يمكن التحكم في الألعاب من خلال حركة الجسم والتحرك فى أرجاء الغرفة.

فعلى سبيل المثال ، أثناء لعبة Brick Breaker ، يصبح كل لاعب مضربًا ، ويجب عليه الركض صعودًا وهبوطًا في الغرفة لترتد الكرة باتجاه الطوب.

وقال ويل دين ، المؤسس والرئيس التنفيذي لهذه التقنية : “إن المسرح الإلكتروني تجربة فريدة يمكن أن تستمتع بها أي مجموعة – سواء كانوا أصدقاء أو أسرة أو زملاء عمل – وأن تشعر ببعضها البعض بشكل أوثق.

متعة اللعب مع الأصدقاء من خلال المسرح الإلكتروني
متعة اللعب مع الأصدقاء من خلال المسرح الإلكتروني

إنشاء الذكريات المشتركة تربط المجموعات بشكل أكثر من أى شىء آخر ، و بإكمال أي فريق لواحدة من المغامرات لدينا سيصبح لديهم ذكرى جميلة مشتركة تجعل الروابط بينهم أعمق بشكل لم يشعروا به مسبقا.

الهدف من التقنية هو جعل الوقت الذي يقضيه الشخص على الشاشات وقت للترابط والتواصل مع الأصدقاء مرة أخري كما هو معلن بشعار الشركة (Making Screen Time Social Again) على موقعها الإلكتروني

المصدر
Mirror UKLONDONIST
الوسوم

محمد يوسف

مدون تقنية ومؤسس موقع أبس عربى والعديد من المواقع الأخري المهتمة بالتكنولوجيا والتطبيقات ، أعمل كـ مدون تقني منذ أكثر من 15 سنة. أحب الألعاب والأفكار الجديدة
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق