Uncategorized

خدمة Spotify تضاعف ميزاتها التنافسية بـ تحديث جديد لتطبيقها على الهواتف الذكية

مزايا تخصيص أكبر لمستخدمي Spotify المجانيين

كشفت خدمة Spotify عن إصدار جديد من تطبيقها للهاتف المحمول، والذي سيأتى بالكثير من الميزات الإضافية للمستمعين المجانيين، وتملك خدمة سبوتيفاي أكثر من 90 مليون مستمع مجاني حتى نهاية العام، وتحقق غالبية ساعات الاستماع عبر الهواتف الذكية والأجهزة المحمولة.

 

لم يكن بإمكان المستخدمون المجانين لسبوتيفاي سابقاً من تحديد الأغاني عند الطلب على الهاتف، ولذا لجؤا إلى مطالبة Spotify بالتبديل بين قوائم التشغيل والفنانين أو استخدام ميزة الراديو الخاصة.

 

وسيسمح التحديث الجديد للتطبيق لخدمة سوبتيفاي لمستخدميه المجانيين بتشغيل أغانٍ محددة وقوائم تشغيل حسب الطلب استنادًا إلى عادات الاستماع، وسيمكن أيضًا مستخدمي الهاتف من إنشاء قوائم تشغيل جديدة بسهولة أكبر، وتشجيع المستخدمين على إخبار Spotify بالمزيد عن تفضيلات الاستماع والأغاني المفضلة لديهم.

 

وتعتبر قوائم التشغيل وبيانات التخصيص حتى الآن واحدة من أكبر مزايا سبوتيفاي أمام الخدمات المنافسة مثل Pandora، خاصةً مع توسيع الوظائف الإضافية لمستخدمي الهواتف الذكية، والذي يرجح أن يطلق بمقابل مادي.

 

خطوة غريبة حسب الرؤية الإقتصادية لبعض المحللين

وعلى الرغم من أن غالبية المستخدمين يستمعون للموسيقى عبر أجهزة المحمول، إلا أن خدمات Spotify لا تزال تحقق 50٪ من أرباح الإعلانات من مستمعي أجهزة الحواسب، وذلك بعد إجراء تغييرات عام 2016 لـ تقليل عدد الإعلانات على أجهزة الكمبيوتر المكتبية والتركيز على إعلانات الهواتف المحمولة.

 

وتقول الإدارة إنها مستمرة في رؤيتها حول وجود فرص لتحسين عائدات إعلاناتها لكل مستخدم ، ولكنها لا تزال تحقق خسائر ضخمة بسبب عرض الإعلانات التي تدعمها.

 

وقد بلغت تكلفة تشغيل الخدمة للمستمعين المدعومين بالإعلانات 90٪ من عائدات الإعلانات عام 2017، وبالمقارنة فقد بلغت تكلفة التشغيل للمستمعين المميزين 78٪ فقط من إيرادات Spotify الناتجة من هذه الفئة من المستخدمين.

 

ولذلك يرى المحللين أن قيام الشركة بتوسيع نطاق المزايا الإضافية للمستمعين المجانيين من مستخدمي الأجهزة الذكية والهواتف المحمولة أمر غريب بعض الشيء وغير مجدي إقتصاديا للشركة.

 

تجميع البيانات الإضافية واستخدامها لتحسين تجربة المستخدمين

عند تقديم المستخدمين لخيار إختيار الأغاني عند الطلب، يجب على المستخدم تحديد الأغاني والفنانين الذين يريدهم أو يريد إخفاءها، وإنشاء قوائم تشغيل جديدة بسهولة، وتقوم Spotify أثناء ذلك بتجميع تلك البيانات الإضافية.

 

ويستخدم Spotify تلك البيانات التي تجمعها من كيفية اختيار المستخدمين للأغاني وقوائم التشغيل للمساعدة في تخصيص تجربة المستخدم، وتحسين إمكاناته البحثية، وإنشاء قوائم تشغيل جديدة.

 

وتعتمد الخدمة المنافسة Pandora على البيانات أيضًا، خاصةً في تجربة الإستماع المجانية، ومع ذلك، فإن بيانات المستمع محدودة أكثر من بيانات Spotify، حيث يقوم مستمعو سبوتيفاي بتبليغ اهتماماتهم من خلال الأغنية عند الطلب بشكل مباشر وصريح.

 

في حين تستخدم Pandora الاستماع السلبي ومفتاح في الأسفل لتحديد ذوق المستمع عن طريق النقر الإيجابى بصح thumb up أو النقر السلبى بـ thumb down وبالرغم من ذلك يتراجع عدد مستخدمي الخدمة.

 

وستعتمد خدمة Spotify أيضًا على بيانات التخصيص للمساعدة في إنشاء قوائم التشغيل على أجهزة الهواتف، وتعد قوائم التشغيل ميزة تنافسية أخرى لـ Spotify، وكلما زاد عدد قوائم التشغيل التي يقوم بها المستخدم على النظام الأساسي، كلما تم تأمين المزيد في الخدمة.

 

وفي نهاية العام الماضي، قام مستخدمو Spotify البالغ عددهم 157 مليون مستخدم شهريًا بإنشاء 3.2 مليار قائمة تشغيل.

 

منع القرصنة

في شهر مارس الماضي، كشفت Spotify أنها اكتشفت مليوني حساب مستخدم يستخدمون نسخة مخترقة من تطبيقها لإزالة الإعلانات، وإضافة بعض الميزات المدفوعة مجانا إلى التطبيق، وتتضمن هذه الميزات الاستماع عند الطلب بدلاً من تشغيل shuffle المطلوبة.

 

ويحتاج تطبيق Spotify إلى اتخاذ خطوات للحد من مشاركة الحسابات غير المصرح بها.

 

وشهدت الشركة المطورة انخفاض في متوسط ​​الدخل لكل مشترك، حيث انخفض من 8.37 دولار في عام 2015 إلى 6.51 دولار في عام 2017، في حين أن هناك العديد من العوامل التي تدخل في هذا الانخفاض وهو ما يوجب الترقب لأن الاشتراكات لا تزال هي مصدر الدخل الأساسي لـ Spotify.

منة الشنواني

محررة صحفية متخصصة في المجال التقني منذ 9 سنوات، عملت في العديد من المواقع العربية العامة والمتخصصة
زر الذهاب إلى الأعلى