أبلأخبار تقنيةالهواتف الذكيةشركات تقنيةكوالكوم

أبل سوف تستخدم مودمات إنتل الأقل سرعة في الأيفون القادم بشكل حصرى

حسب تصريحات شركة كوالكوم تتجه أبل إلى الإعتماد بشكل كامل على مودم من إنتاج شركة إنتل بدلا من مودم كوالكوم بسبب النزاعات القائمة بين الشركتين

كشف جورج ديفيس المدير المالي لشركة كوالكوم، في مكالمة هاتفية ظهر اليوم، أن نزاع أبل المستمر مع شركة كوالكوم سيكون له تأثير كبير على المكونات المستخدمة في طرازات آي فون المقبلة لهذا العام.

وقال ديفيس “تعتزم شركة أبل استخدام مودم المنافس فقط بدلاً من أجهزة المودم الخاصة بالشركة في إصدار آي فون القادم”.
ووفقًا لتقرير CNET، فلم يذكر ديفيس اسم شركة إنتل، لكن شركة إنتل هي المورد الوحيد الآخر لأجهزة المودم المكون للهواتف الذكية من إنتاج شركة آبل.
ويتوافق ذلك مع تقرير صدر في وقت سابق من هذا العام من مينغ تشي كيو محلل أجهزة أبل، والذي قال إن شركة آبل ستقوم بإنهاء تعاملها مع كوالكوم كمورد قديم لأجهزة المودم الخلوية نتيجة لخلافها القانوني مع صانع الرقائق، ومع إطلاق 4G، بدأت شركة أبل في استخدام كل من أجهزة المودم لشركتي كوالكوم وإنتل، على الرغم من أن كوالكوم هي الأفضل والأسرع في توفير المكونات.
وكانت مصنعة الرقائق الأشهر كوالكوم قد تباهت خلال هذا الأسبوع باختبارات السرعة لمعالجها سناب دراجون 845، حيث أثبتت الإختبارات أن معالج Snapdragon 845 والذي يحتوي على مودم Qualcomm® Snapdragon™ X20 LTE modem تفوق على المودمات الأخرى من إنتاج شركة إنتل Intel XMM 7480 و 7360 وبفارق كبير فى سرعة التحميل وسرعة الاستجابة تصل فى بعض الأحيان إلى أكثر من ضعف السرعة.

مودم كوالكوم يتفوق وبفارق كبير فى سرعة التحميل والإستجابة على مودمات شركة إنتل
مودم كوالكوم يتفوق وبفارق كبير فى سرعة التحميل والاستجابة على مودمات شركة إنتل

وتشترك كلاً من شركتي أبل و كوالكوم حاليًا في نزاع طويل حول انتهاك براءة الاختراع والملكية حول استخدام أبل لتكنولوجيا كوالكوم، بينما رفعت شركة أبل دعوى قضائية في البداية على كوالكوم في أوائل عام 2017 تتهم خلالها كوالكوم بالمبالغة فى أسعار أجهزة المودم LTE الخاصة بها، والتي تعتبر ضرورية لمساعدة الهواتف الذكية على الاتصال بالإنترنت.

وفى إستكمال لهذا الصراع القضائى رفعت شركة كوالكوم بعد ذلك دعوى قضائية أخري على أبل، تزعم فيها أن أبل تدين لها بمال مقابل حقوق الملكية، علاوة على أن صانع أجهزة آي فون انتهكت بعض براءات الاختراع والمعلومات المشتركة مع إنتل، كما حاولت كوالكوم حظر بيع العديد من طرازات آي فون في الولايات المتحدة تلك المحاولة التي لم تكلل بالنجاح.

واستمرت الشركتين في رفع دعاوى قضائية ضد بعضهما البعض، حيث تدهورت العلاقات التجارية الرسمية بينهما، وزاد الأمر تعقيداً تصريحات كوالكوم بشحن أجهزة مودم 5G في وقت لاحق من هذا العام ، في حين أعلنت شركة إنتل علناً أنه لن يكون لديها رقائق 5G جاهزة حتى عام 2019.

هذا الجدل يحدث بينما هو معروف أن شركة أبل تحاول بقدر الإمكان الإبتعاد عن مكونات إنتل في مجالات أخرى، مثل شرائح البلوتوث وWi-Fi المحمولة ومعالجات MacBook، ولا يزال بإمكان أبل أن تجد شريك آخر لها مثل MediaTek لتصنيع تلك المكونات الدقيقة داخل أجهزتها المختلفة، أو ربما تحاول الشركة الأمريكية الشهيرة إصلاح علاقاتها التجارية مع كوالكوم إذا شعرت أن تأخرها عن ركب الجيل الخامس من شبكات المحمول 5G سيؤثر على مبيعاتها على الرغم من أن الصراعات الدائرة بينهما تجعلنا نستبعد ذلك.

الوسوم

منة الشنواني

محررة صحفية متخصصة في المجال التقني منذ 9 سنوات، عملت في العديد من المواقع العربية العامة والمتخصصة
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق